منتديـات الطالباب لاين

منتديـات الطالباب لاين

أول منتدى لقرية الطالباب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالأعضاءالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكم في منتديات الطالباب

شاطر | 
 

 الموبايل وكشف الحال المايل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amir_ganawa
:: طالبابي مشارك ::
:: طالبابي مشارك ::


عدد المساهمات : 68
تاريخ التسجيل : 05/06/2009
العمر : 39
الموقع : University Putra Malaysia UPM - PhD Student
العمل/الترفيه : PhD of Software Engineering

مُساهمةموضوع: الموبايل وكشف الحال المايل   الخميس يناير 21, 2010 6:06 pm

الموبايل وكشف الحال المايل

(فتش ما في الجيب تعرف ما في الغيب) حكمة كانت تؤمن بها الزوجات من ذوات القلوب الخفيفة والمسكونات بشيطان الشك والشمار .. زمان، ثم تحورت تلك الحكمة مع العصر الموبايلي لـ (فتشي رسائل الموبايل تعرفي حال الراجل المايل) .. فـ بحث الزوجة خلف زوجها لاستكشاف ما يخفيه عنها، يعتبر من ضمن سياسات التأمين ضد الكوارث الزوجية، ووسيلة كي تأمن الزوجة شر غدر الزوج وتطمئن على مشيه خطوات تنظيم على صراط الاخلاص المستقيم.
الثقة، ركيزة من ركائز استقرار الشراكة الزوجية بين الشريكن المتشاكسين خِلقة، وان كانت مسألة الثقة تختلف حسب نوع الشريك زوجا أو زوجة .. فـ من ناحية ثقة الرجل في زوجته، فهي ليست محل نقاش ولا تحتمل الحوار، فالدين والاخلاق والعرف يلزم الزوجة بأن لا تفعل في سرها وجهرها، إلا ما يرضى عنه الزوج ويرضاه .. وان تكون عامرة القلب بالاخلاص الذي يجعلها تتصرف في غياب زوجها، كأنها تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراها، وان لا تفعل من وراءه ما يغضبها إذا صدر عنه هو، بالتالي فليس من اللائق أن ترتضي الزوجة لنفسها التعامل المفتوح مع معارفها واقاربها وزملائها في العمل، بينما إذا ما ضبطت زوجها في حالة (رفع كلفة) مع احداهن حاسبته حساب الملكين:
الرشاقة الزايدة عليك شنو؟ قاعد تتراشق وتضحك زي الماسكاك أم فريحانة.
أثناء انشغال (معزّة) بكتابة تقرير طلبته منها مديرتها المباشرة (المسيخة)، سمعت صوت نغمة الموبايل تنبئ بوصول رسالة نصية .. فتحتها في حيرة عندما وجدت انها من أحد اقربائها ولكن الصدمة كانت عندما قرأت ما جاء فيها:
لا شوفتا تبل الشوق .. ولا ردا يطمئن
اريتك تبقى طيب انت .. أنا البي كلو هين
احست (معزّة) بالارتباك والاستغراب الشديد، فما بينها وبين قريبها صاحب الرسالة التي تحكي عن لوعته، لا يتعدى التعامل الاخوي الذي تقتضيه صلة القرابة بينهما، ولكن قبل أن تفكر في رد الفعل المناسب على تلك (الخلعة)، رنّ الموبايل واسم صاحب الرسالة يتقافز على الشاشة .. ضغطت على الرز الأخضر وكل مصطلحات قاموس الشتائم تحتشد على اطراف لسانها، ولكنها اجبرت على ابتلاعها عندما ناداها صوته من الطرف الآخر للخط:
معليش يا معزّة .. أنا آسف شديد .. كنتا عاوز ارسل الرسالة دي لزميلتي في المكتب وجاتك بالغلط لاني مسجل اسمها جنب اسمك !!
القى باعتذاره الماء البارد على نار غضبتها فردت بـ (معليش .. حصل خير) ثم انهت المكالمة، لتجتاحها حالة مستعصية من الفضول لمعرفة ما وراء الخبر، فقريبها صاحب الرسالة زوج (مخلص ومحب) وأكرمه الله بالبنين والبنات، وبالتالي فان اشواقه الـ (النعامية) تنذر بقرب وقوعة في شرك (الزميلة) و ارتكابه لفادحة التطبيق.
موقف (معزّة) الطريف مع قريبها، يدعونا للتأمل في مسألة الثقة في شريك الحياة الرجل، فـ (تحركات) الرجل من وراء زوجته مقبولة ان كانت نيته في الحلال لأن الحرب خدعة .. اقيفن ما تاكلوني بي سنونكن ساي يا نسوان !!
مش الراجل محللات ليهو أربعة ؟ يبقى أحسن نسمح ليهو بممارسة بعض التغطية الأمنية والكذب الأبيض على الزوجة، لتجنيبها الآلام بقدر المستطاع على الاقل حتى يحين اوان وقوع الفأس في الراس وتأتيها صاحبة الرسائل بـ (الدرب) العديل !!

دوما
أمير غناوه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الموبايل وكشف الحال المايل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـات الطالباب لاين :: ~ :: { طالباب العام } :: ~ :: :: الراكــــوبة ::-
انتقل الى: